Monday, August 24, 2009

Three things...

قال العجلوني في كشف الخفا 1/407 :
(( .. تنبيه قال في المواهب (1) وههنا لطيفة روي أنه عليه الصلاة والسلام لما قال حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة قال أبو بكر وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنياالنظر إلى وجهك وجمع المال للإنفاق عليك والتوسل بقرابتك اليك والنهي عن المنكر والقيام بأمر الله وقال عثمان وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا ثلاث إشباع الجائع وإرواء الظمآن وكسوة العاري وقال علي رضي الله عنه وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا الصوم في الصيف وإقراء الضيف والضرب بين يديك بالسيف قال الطبري (2) خرجه الجندي (3) والعهدة عليه انتهى .
ونقل الشبراملسي في حاشيته على المواهب عن الذريعة لابن العماد أنه قال فيها وعن الشيخ أبي محمد النيسابوري أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه لما قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك قال وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث القعود بين يديك والصلاة عليك وانفاق مالي لديك فقال عمر رضي الله عنه وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة حدود الله فقال عثمان رضي الله عنه وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والنيام نيام فقال علي رضي الله عنه وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث الضرب بالسيف والصوم بالصيف وقرى الضيف فنزل جبريل عليه السلام وقال أنا حبب إلي من الدنيا ثلاث النزول على النبيين وتبليغ الرسالة للمرسلين والحمد لله رب العالمين أي الثناء عليه ثم عرج ثم رجع فقال يقول الله تعالى وهو حبب اليه من عباده ثلاث لسان ذاكر وقلب شاكر وجسم على بلائه صابر وفي بعضها مخالفة لما في المواهب انتهى .
وفي المجالس للخفاجي بعض مخالفة وزيادة وعبارته قيل انه صلى الله عليه وسلم لما ذكر هذا الحديث قال أبو بكر وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا ثلاث النظر اليك وانفاق مالي عليك والجهاد بين يديك وقال عمر وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة حدود الله وقال عثمان وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام وقال علي بن أبي طالب وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إكرام الضيف والصوم في الصيف والضرب بالسيف فنزل جبريل عليه السلام وقال وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إغاثة المضطرين وإرشاد المضلين والمؤانسة بكلام رب العالمين ونزل ميكائل فقال وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث شاب تائب وقلب خاشع وعين باكية انتهت .
وفي كلام بعضهم أن أبا حنيفة لما وقف على ذلك قال وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث ترك الترفع والتعالي وقلب من حبين خالي والتهجد بالعلم في طول الليالي وان مالكا لما وقف عليه أيضا قال وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث مجاورة تربة سيد المرسلين وإحياء علوم الدين والاقتداء بالخلفاء الراشدين وأن الشافعي رضي الله عنه لما وقف عليه أيضا قال وأنا حبب غلي من دنياكم ثلاث ترك التكلف وعشرة الخلق بالتلطف والاقتداء بطريق أهل التصوف وأن أحمد لما وقف عليه قال وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث عطاء من غير منة ونفس مطمئنة والاتباع للسنة )) أهـ
___________
(1) المواهب اللدنية بالمنح المحمدية 2/180
(2) هو المحب الطبري وأورد ذلك في الرياض النضرة في مناقب العشرة 1/265
(2) كذا في المطبوع والصواب الخجندي (بفتحتين)