Friday, December 25, 2009

Lines of Poetry

وفي الزرازيز جبنٌ وهي طائرة
وفي الصقور شموخٌ وهي تحتضر


لا تأسفن على غدر الزمان
لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب
لا تحسبنها برقصها علت على أسيادها
تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب


ظنوا بأن قتل الحسين يزيدهم * لكنما قتل الحسين يزيدا

Friday, November 13, 2009

Raqim?

Raqeem

The Qur’an says “the People of the Cave and the raqeem” (18:9), and there has been great controversy among the Quranic commentators on what the word raqeem means. Most said it refers to a book or inscription on which their story was written down after their death and placed in the cave, but it is all guessing. However, it seems that the area where the Cave exists is called Raqeem, and if this name was really there since before the revelation of the Qur’an, then the mystery is solved! Raqeem is the name of the area of the cave! This possibility is mentioned in the famous commentary of shaykh as-Sawi who said that it is said that it is either the valley, mountain, or town in which the cave is found.

http://riyada.hadithuna.com/cave-of-the-sleepers/


"The name of Petra itself is Greek for 'rock'. Judging from their own inscriptions, the Nabateans themselves called their capital Reqem, meaning 'of varied colours' - apparently in reference to the varied colours and shades of the sandstone cliffs which formed the narrow confines of the city."

- Salibi, Kamal. The Modern History of Jordan.





Perhaps they were inhabitants of Petra and escaped from it? Maybe the Raqeem is Reqem. Petra.

Monday, August 24, 2009

Three things...

قال العجلوني في كشف الخفا 1/407 :
(( .. تنبيه قال في المواهب (1) وههنا لطيفة روي أنه عليه الصلاة والسلام لما قال حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة قال أبو بكر وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنياالنظر إلى وجهك وجمع المال للإنفاق عليك والتوسل بقرابتك اليك والنهي عن المنكر والقيام بأمر الله وقال عثمان وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا ثلاث إشباع الجائع وإرواء الظمآن وكسوة العاري وقال علي رضي الله عنه وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا الصوم في الصيف وإقراء الضيف والضرب بين يديك بالسيف قال الطبري (2) خرجه الجندي (3) والعهدة عليه انتهى .
ونقل الشبراملسي في حاشيته على المواهب عن الذريعة لابن العماد أنه قال فيها وعن الشيخ أبي محمد النيسابوري أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه لما قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك قال وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث القعود بين يديك والصلاة عليك وانفاق مالي لديك فقال عمر رضي الله عنه وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة حدود الله فقال عثمان رضي الله عنه وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والنيام نيام فقال علي رضي الله عنه وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث الضرب بالسيف والصوم بالصيف وقرى الضيف فنزل جبريل عليه السلام وقال أنا حبب إلي من الدنيا ثلاث النزول على النبيين وتبليغ الرسالة للمرسلين والحمد لله رب العالمين أي الثناء عليه ثم عرج ثم رجع فقال يقول الله تعالى وهو حبب اليه من عباده ثلاث لسان ذاكر وقلب شاكر وجسم على بلائه صابر وفي بعضها مخالفة لما في المواهب انتهى .
وفي المجالس للخفاجي بعض مخالفة وزيادة وعبارته قيل انه صلى الله عليه وسلم لما ذكر هذا الحديث قال أبو بكر وأنا يا رسول الله حبب إلي من الدنيا ثلاث النظر اليك وانفاق مالي عليك والجهاد بين يديك وقال عمر وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة حدود الله وقال عثمان وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام وقال علي بن أبي طالب وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إكرام الضيف والصوم في الصيف والضرب بالسيف فنزل جبريل عليه السلام وقال وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث إغاثة المضطرين وإرشاد المضلين والمؤانسة بكلام رب العالمين ونزل ميكائل فقال وأنا حبب إلي من الدنيا ثلاث شاب تائب وقلب خاشع وعين باكية انتهت .
وفي كلام بعضهم أن أبا حنيفة لما وقف على ذلك قال وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث ترك الترفع والتعالي وقلب من حبين خالي والتهجد بالعلم في طول الليالي وان مالكا لما وقف عليه أيضا قال وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث مجاورة تربة سيد المرسلين وإحياء علوم الدين والاقتداء بالخلفاء الراشدين وأن الشافعي رضي الله عنه لما وقف عليه أيضا قال وأنا حبب غلي من دنياكم ثلاث ترك التكلف وعشرة الخلق بالتلطف والاقتداء بطريق أهل التصوف وأن أحمد لما وقف عليه قال وأنا حبب إلي من دنياكم ثلاث عطاء من غير منة ونفس مطمئنة والاتباع للسنة )) أهـ
___________
(1) المواهب اللدنية بالمنح المحمدية 2/180
(2) هو المحب الطبري وأورد ذلك في الرياض النضرة في مناقب العشرة 1/265
(2) كذا في المطبوع والصواب الخجندي (بفتحتين)

Wednesday, July 08, 2009

Ayn al-Qudaat

لأن العشق يا عزيزي دين المريد، وجمال المعشوق مذهبه... فمن عشق الله اصبح دينه لقاء جمال الله


عشق الله هو رأس مال الطالب السالك ولقد قال شيخنا: لا شيخ ابلغ من العشق


وحينما سألت الشيخ: ما الدليل على الله؟ قال دليله هو الله. ان في هذه الكلمة بيانا بليغا: يعني أن الشمس لا ترى بالقنديل بل اننا نعرف الشمس بالشمس. وهذا هو معنى عرفت ربي بربي.

أما أنا فأقول: العشق دليل السالك الى معرفة الله، وكل من اتخذ شيخا غير العشق فلا يعد سالكا اذ لا يتوصل العاشق إلى المعشوق الا بالعشق، وإنه ليرى المعشوق على قدر عشقه وكلما كان العشق اكمل زاد في نظر العاشق جمال المعشوق



- عين القضاة الهمذاني، التمهيدات
--------------------------

I mentioned the madhhab and community of the lovers of God. They follow the madhhab and community of God; not that of Shafi'i, Abu Hanifa, and others. The lovers of God follow the madhhab of ishq and the madhhab of God.

They asked Husayn Mansur [Hallaj]: "Which madhhab are you on?"
He said: "I am on God's madhhab." (ana 'ala madhhab rabbi).

- Tamhidat

Monday, June 29, 2009

The Lookout Point of the Heart

Al-Tabari relates with his isnad to Ibn Mas'ud (radi Allahu anh),

The Messenger of God said, "The Qur'an was sent down on seven ahruf. Each harf has a back (zahr), and a belly (batn). Each harf has a border (hadd) and each border has a lookout point (muttala').


Sahl al-Tustari "understands the muttala' as a vantage point of the heart, an overview from which one can understand what God meant by certain verses of the Qur'an while still in his life.

Every verse of the Qur'an has four kinds of meanings: an exoteric sense (zahir), an inner sense (batin), a limit (hadd), and a lookout point (muttala'). The exoteric sense is the recitation, the inner sense is understanding (fahm), the limit is what [the verse] permits and prohibits, and the lookout point is the elevated places of the heart [beholding] what was intended by it as understood from God Almighty.


(p. 8-9)


Najm al-Din al-Nisaburi says:

The Muttala' is "the point of ascent (mas'ad), a place to which one arrives where one understands [a thing] as it is (yafhamu kamaa huwa).

(p. 11)

- Kristin Zahra Sands, Sufi Commentaries on the Quran in Classical Islam

Seeking al-Khadir's Knowledge

Then they found one from among Our servants whom We had granted mercy from Us and whom We had taught knowledge from Ourselves. (18:65)

Imam al-Tabari relates with his isnad to Ibn Abbas:

حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يعقوب، عن هارون بن عنترة، عن أبـيه، عن ابن عبـاس، قال: سأل موسى ربه وقال: ربّ أيّ عبـادك أحبّ إلـيك؟ قال: الذي يذكرنـي ولا ينسانـي قال: فأيّ عبـادك أقضى؟ قال: الذي يقضي بـالـحقّ ولا يتبع الهوى قال: أي ربّ أيّ عبـادك أعلـم؟ قال: الذي يبتغي علـم الناس إلـى علـم نفسه، عسى أن يصيب كلـمة تهديه إلـى هُدَى، أو تردّه عن رَدَى قال: ربّ فهل فـي الأرض أحدٌ؟ قال: نعم قال: ربّ، فمن هو؟ قال: الـخضر قال: وأين أطلبه؟ قال: علـى الساحل عند الصخرة التـي ينفلت عندها الـحوت

http://www.altafsir.net/Tafasir.asp?tMadhNo=1&tTafsirNo=1&tSoraNo=18&tAyahNo=64&tDisplay=yes&Page=2&Size=1&LanguageId=1


Musa asked his Lord: "Lord, which of your servants is most beloved to you?" He said, "The one who remembers Me and does not forget Me." Musa said: And which of your servants is most judicious?" He said, "The one who judges by the truth and does not follow his own inclination (hawaa)."

Musa said: "O Lord, which of your servants is the most knowledgeable?" He said: "The one to whose knowledge the knowledge of the people aspire, that perhaps they might receive a word that would lead them to guidance or save them from ruin."

Musa said: "Lord, is there such a one on earth?" He said: "Yes." Musa said, "Lord, who is he?" He said: "Al-Khadir." Musa said: "Where shall I look for him?" He said, "Upon the shore by the rock where the fish will slip away."


Translated by
Kristin Zahra Sands, Sufi Commentaries on the Quran in Classical Islam, p. 81

Polishing the Heart

Rashid al-Din al-Maybudi says:

Polishing the heart consists of three things:

- replacing the danger of security with fear

[What! do they then feel secure from Allah's plan? But none feels secure from Allah's plan except the people who shall perish. (7:99) ]

- replacing the misfortune of despair with the blessing of hope

- replacing the tribulation of distraction in the heart with thanksgiving of the heart


The substance of this polishing consists of:

- Pursuing knowledge

- Eating Halal

- Persistence in litany (wird)


The fruit of this polishing is:

- an innermost heart (sirr) which has become adorned with knowledge from the Lord

- a soul set ablaze by the sun of eternity

- God-given knowledge (ilm ladunni) found without intermediary.




Taken, with editing, from:

- Kristin Zahra Sands, Sufi Commentaries on the Quran in Classical Islam, p. 90-91

If you find a seeker

It is said that the prophet Dawood alayhi assalam was inspired: "If you see someone seeking Me, be a servant to him."

On the Qur'anic words

"He made Zakariyya her guardian" (3:37) Ruzbihan says: "only a wali can serve a wali".


From

- Kristin Zahra Sands, Sufi Commentaries on the Quran in Classical Islam, p. 101

The Healing Hand of the Broken Hearted

When sayyida Maryam alayha assalam gave birth, a voice told her to shake the trunk of the palmtree behind her, and it was a dry tree without fruit.

It said: "Shake the trunk of the palmtree towards you and fresh dates will fall down to you." (19:25)


al-Maybudi says in his tafsir, that it was as if God was showing her that:

"We Wanted the blessings of your hand to reach the tree so that it would bear fruit. Then the people of the world would understand that whoever is sad and grieved for Us, their hand is a remedy for pains."


Quote taken from:

Kristin Zahra Sands, Sufi Commentaries on the Qur'an in Classical Islam, p. 105

The weakness in drunkenness

"Commenting on verses of al-Hallaj that would seem to describe union with the divine, Ruzbihan writes that this is a fancy (wahm) born of human weakness as it contemplates God, and he notes that 'the intoxicated speak in this way frequently, even though they know that the essence of divinity is unattainable by the created' ".

- Kristin Zahra Sands, Sufi Commentaries on the Quran in Classical Islam, p. 109

Sunday, May 24, 2009

Ilayka wa Illa

إليك وإلاّ لا تشدّ الركائب ** وعنك وإلاّ فالمحدّث كاذب
وفيك وإلاّ فالغرام مضيّع ** ومنك وإلاّ فالمؤمّل خائب

- Imam al-Qastalani, in al-Mawahib al-Ladunniyya

Friday, May 15, 2009

White Hairs

Shaykh Saleh al-Jaafari says in a poem:

بالله يا ابن الأكرمين تكرّما * العمر ولّى والزمان قد انقضى
والشيب لاح بعارضي سبحان من * قَلَبَ السّواد فليت قلبي أبيضا

Thursday, May 07, 2009

Yusuf Ad-Dajawi's Treatise Against the Division of Tawhid

نقد تقسيم التوحيد إلى ألوهية وربوبية


لفضيلة العلامة حجة الإسلام يوسف الدجوي الأزهري




بسم الله الرحمن الرحيم





قال العلامة أبو المحاسن جمال الدين يوسف بن أحمد الدِّجوي المالكي الأزهري المتوفى سنة 1365هـ:


جاءتنا رسائل كثيرة يسأل مرسلوها عن توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية ما معناهما؟

وما الذي يترتب عليهما؟

ومن ذا الذي فرق بينهما؟

وما هو البرهان على صحة ذلك أو بطلانه؟



فنقول وبالله التوفيق:


إن صاحب هذا الرأي هو ابن تيمية الذي شاد بذكره، قال:

"إن الرسل لم يبعثوا إلا لتوحيد الألوهية وهو إفراد الله بالعبادة، وأما توحيد الربوبية وهو اعتقاد أن الله رب العالمين المتصرف في أمورهم فلم يخالف فيه أحد من المشركين والمسلمين بدليل قوله تعالى:



{ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله}


ثم قالوا: إن الذين يتوسلون بالأنبياء والأولياء ويتشفعون بهم وينادونهم عند الشدائد هم عابدون لهم قد كفروا باعتقادهم الربوبية في تلك الأوثان والملائكة والمسيح سواء بسواء، فإنهم لم يكفروا باعتقادهم الربوبية في تلك الأوثان وما معها بل بتركهم توحيد الألوهية بعبادتها، وهذا ينطبق على زوار القبور المتوسلين بالأولياء المنادين لهم المستغيثين بهم الطالبين منهم ما لا يقدر عليه إلا الله تعالى..بل قال محمد بن عبد الوهاب:

"إن كفرهم أشنع من كفر عباد الأوثان"!

وإن شئت ذكرت لك عبارته المحزنة الجريئة، فهذا ملخص مذهبهم مع الإيضاح، وفيه عدة دعاوى، فلنعرض لها على سبيل الاختصار، ولنجعل الكلام في مقامين فنتحاكم إلى العقل ثم نتحاكم إلى النقل، فنقول:


قولهم: إن التوحيد ينقسم إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية. تقسيم غير معروف لأحد قبل ابن تيمية، وغير معقول أيضا كما ستعرفه، وما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأحد دخل في الإسلام: إن هناك توحيدين وإنك لا تكون مسلما حتى توحد توحيد الألوهية، ولا أشار إلى ذلك بكلمة واحدة، ولا سُمِع ذلك عن أحد من السلف الذين يتبجحون باتباعهم في كل شيء، ولا معنى لهذا التقسيم، فإن الإله الحق هو الرب الحق، والإله الباطل هو الرب الباطل، ولا يستحق العبادة والتأليه إلا من كان ربا، ولا معنى لأن نعبد من لا نعتقد فيه أنه رب ينفع ويضر، فهذا مرتب على ذلك كما قال تعالى:



{رب السموات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سمياً}.


فرتب العبادة على الربوبية، فإننا إذا لم نعتقد أنه رب ينفع ويضر فلا معنى لأن نعبده - كما قلنا - ويقول تعالى:



{ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السموات والأرض}



يشير إلى أنه لا ينبغي السجود إلا لمن ثبت اقتداره التام، ولا معنى لأن نسجد لغيره، هذا هو المعقول، ويدل عليه القرآن والسنة.



أما القرآن فقد قال:



{ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا}.



فصرح بتعدد الأرباب عندهم، وعلى الرغم من تصريح القرآن بأنهم جعلوا الملائكة أربابا يقول ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب: إنهم موحدون توحيد الربوبية وليس عندهم إلا رب واحد وإنما أشركوا في توحيد الألوهية! ويقول يوسف عليه السلام لصاحبي السجن وهو يدعوهما إلى التوحيد:



{أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار}



ويقول الله تعالى أيضا:



{وهم يكفرون بالرحمن قل هو ربي}.



وأما هم فلم يجعلوه ربا..



ومثل ذلك قوله تعالى:



{لكنا هو الله ربي}



خطابا لمن أنكر ربوبيته تعالى، وانظر إلى قولهم يوم القيامة:



{تالله إن كنا لفي ضلال مبين إذ نسويكم برب العالمين}



أي في جعلكم أربابا - كما هو ظاهر - وانظر إلى قوله تعالى:



{وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا..}



فهل ترى صاحب هذا الكلام موحدا أو معترفا؟!


ثم انظر إلى قوله تعالى:



{وهم يجادلون في الله}



إلى غير ذلك وهو كثير لا نطيل بذكره، فإذا ليس عند هؤلاء الكفار توحيد الربوبية - كما قال ابن تيمية -، وما كان يوسف عليه السلام يدعوهم إلا إلى توحيد الربوبية، لأنه ليس هناك شيء يسمى توحيد الربوبية وشيء آخر يسمى توحيد الألوهية عند يوسف عليه السلام، فهل هم أعرف بالتوحيد منه ويجعلونه مخطئا في التعبير بالأرباب دون الآلهة؟! ويقول الله في أخذ الميثاق:



{ألست بربكم قالوا بلى}



فلو كان الإقرار بالربوبية غير كاف وكان متحققا عند المشركين ولكنه لا ينفعهم - كما يقول ابن تيمية - ما صح أن يؤخذ عليهم الميثاق بهذا، ولا صح أن يقولوا يوم القيامة:



{إنا كنا عن هذا غافلين}



وكان الواجب أن يغير الله عبارة الميثاق إلى ما يوجب اعترافهم بتوحيد الألوهية حيث إن توحيد الربوبية غير كاف - كما يقول هؤلاء -، إلى آخر ما يمكننا أن نتوسع فيه، وهو لا يخفى عليك، وعلى كل حال فقد اكتفى منهم بتوحيد الربوبية، ولو لم يكونا متلازمين لطلب إقرارهم بتوحيد الألوهية أيضاً.


ومن ذلك قوله تعالى:



{وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله}



فإنه إله في الأرض ولو لم يكن فيها من يعبده كما في آخر الزمان، فإن قالوا: إنه معبود فيها أي مستحق للعبادة، قلنا: إذن لا فرق بين الإله والرب، فإن المستحق للعبادة هو الرب لا غير، [و] ما كانت محاورة فرعون لموسى عليه الصلاة والسلام إلا في الربوبية وقد قال:



{أنا ربكم الأعلى}



ثم قال:



{لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين}



ولا داعي للتطويل في هذا.


وأما السنة فسؤال الملكين للميت عن ربه لا عن إلهه، لأنهم لا يفرقون بين الرب والإله، فإنهم ليسوا بتيميين ولا متخبطين، وكان الواجب على مذهب هؤلاء أن يقولوا للميت: من إلهك لا من ربك! أو يسألوه عن هذا وذاك.


وأما قوله:



{ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله}



فهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم إجابة لحكم الوقت مضطرين لذلك بالحجج القاطعات والآيات البينات، ولعلهم نطقوا بما لا يكاد يستقر في قلوبهم أو يصل إلى نفوسهم، بدليل أنهم يقرنون ذلك القول بما يدل على كذبهم، وأنهم ينسبون الضر والنفع إلى غيره، وبدليل أنهم يجهلون الله تمام الجهل ويقدمون غيره عليه حتى في صغائر الأمور، وإن شئت فانظر إلى قولهم لهود عليه الصلاة والسلام:



{إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء}



فكيف يقول ابن تيمية: إنهم معتقدون أن الأصنام لا تضر ولا تنفع إلى آخر ما يقول؟!

ثم انظر بعد ذلك في زرعهم وأنعامهم:



{هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنا، فما كان لشركائهم فلا يصل إلى الله وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم}



فقدموا شركاءهم على الله تعالى في أصغر الأمور وأحقرها.

وقال تعالى في بيان اعتقادهم في الأصنام:



{وما نرى معكم من شفعائكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء}



فذكر أنهم يعتقدون أنهم شركاء فيهم، ومن ذلك قول أبي سفيان يوم أحد: "أعلُ هبل"، فأجابه صلى الله عليه وسلم بقوله: (الله أعلى وأجل). فانظر إلى هذا ثم قل لي ماذا ترى في ذلك من التوحيد الذي ينسبه إليهم ابن تيمية ويقول: إنهم فيه مثل المسلمين سواء بسواء وإنما افترقوا بتوحيد الألوهية؟!

وأدَلُّ من ذلك كله قوله تعالى:



{ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم}



إلى غير ذلك مما يطول شرحه، فهل ترى لهم توحيدا بعد ذلك يصح أن يقال فيه إنه عقيدة؟!

أما التيميون فيقولون بعد هذا كله: إنهم موحدون توحيد الربوبية، وإن الرسل لم يقاتلوهم إلا على توحيد الألوهية الذي لم يكفروا إلا بتركه!! ولا أدري ما معنى هذا الحصر، مع أنهم كذبوا الأنبياء وردوا ما أنزل عليهم واستحلوا المحرمات وأنكروا البعث واليوم الآخر وزعموا أن لله صاحبة وولدا وأن الملائكة بنات الله؛



{ألا إنهم من إفكهم ليقولون: ولد الله. وإنهم لكاذبون}



وذلك كله لم يقاتلهم عليه الرسل - في رأي هؤلاء - وإنما قاتلوهم على عدم توحيد الألوهية - كما يزعمون - وهم بعد ذلك مثل المسلمين سواء بسواء!! أو المسلمون أكفر منهم في رأي ابن عبد الوهاب!!


وما علينا من ذلك كله، ولكن نقول لهم بعد هذا: على فرض أن هناك فرقا بين توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية - كما يزعمون - فالتوسل لا ينافي توحيد الألوهية فإنه ليس من العبادة في شيء لا لغة ولا شرعا ولا عرفا، ولم يقل أحد إن النداء أو التوسل بالصالحين عبادة، ولا أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك، ولو كان عبادة أو شبه عبادة لم يجز بالحي ولا بالميت.


فإن تشبث متشبث بأن الله أقرب إلينا من حبل الوريد فلا يحتاج إلى واسطة، قلنا له: حفظت شيئا وغابت عنك أشياء، فإن رأيك هذا يلزمه ترك الأسباب والوسائط في كل شيء، مع أن العالم مبني على الحكمة التي وضعت الأسباب والمسببات في كل شيء، ويلزمه عدم الشفاعة يوم القيامة - وهي معلومة من الدين بالضرورة - فإنها - على هذا الرأي - لا حاجة إليها، إذ لا يحتاج سبحانه وتعالى إلى واسطة فإنه أقرب من الواسطة.


ويلزم خطأ عمر بن الخطاب في قوله: (إنّا نتوسل إليك بعم نبيك العباس.. إلخ). وعلى الجملة يلزم سد باب الأسباب والمسببات والوسائل والوسائط، وهذا خلاف السنة الإلهية التي قام عليها بناء هذه العوالم كلها من أولها إلى آخرها. ولزمهم على هذا التقدير أن يكونوا داخلين فيما حكموا به على المسلمين، فإنه لا يمكنهم أن يَدَعوا الأسباب أو يتركوا الوسائط بل هم أشد الناس تعلقا بها واعتمادا عليها.


ولا يفوتنا أن نقول: إن التفرقة بين الحي والميت في هذا المقام لا معنى لها فإن المتوسل لم يطلب شيئا من الميت أصلا، وإنما طلب من الله متوسلا إليه بكرامة هذا الميت عنده أو محبته له أو نحو ذلك، فهل في هذا كله تأليه للميت أو عبادة له؟! أم هو حق لا مرية فيه؟ ولكنهم قوم يجازفون ولا يحققون، كيف وجواز التوسل بل حسنه معلوم عند جميع المسلمين.


وانظر كتب المذاهب الأربعة، حتى مذهب الحنابلة في آداب زيارته صلى الله عليه وسلم تجدهم قد استحبوا التوسل به إلى الله تعالى، حتى جاء ابن تيمية فخرق الإجماع وصادم المركوز في الفطر مخالفا في ذلك العقل والنقل اه.


انتهى جواب العلامة حجة الإسلام يوسف الدجوي المالكي الأزهري رحمه الله تعالى.

Wednesday, May 06, 2009

Lines by shaykh Abd Rahman Shaghouri

سكرنا في الغرام بغير خمر= و لكن حسن من نهواه أسكر
فلا فجر و لا قمر منير= و لا شمس إذا المحبوب أسفر
به همنا و زمزمنا غراما= لأن جماله قد آن يظهر
فقطعنا القلوب بسيف وجد= و صحنا مذ بدا الله أكبر


In love we were intoxicated, without wine
but the beauty of our beloved intoxicated
No dawn, no bright moon, and no sun,
if the beloved reveals himself
Because of him we became enraptured, excited
because his beauty was due to appear!
So we cut our hearts with the sword of ecstasy
and when he appeared we shouted: Allahu akbar!

Tuesday, May 05, 2009

Life of the Brave

فموت الفتى في الله عين حياته * وإن حياة الذلّ أشبه بالقبر

- Shaykh Saleh al-Jaafari, Vol 7 of Diwan

Tuesday, March 31, 2009

"the original state in ibadaat is prohibition"

From the study by Dr. Raquel Margalit Ukeles entitled:

Innovation or Deviation: Exploring the Boundaries of Islamic Devotional Law.

Jurists who use bid'ah only as a normative term of indictment developed simultaneously the principle that the boundaries of ibaadaat are limited exclusively to acts that have explicit indications in the canonical sources. While this principle can be found in numerous ahaadith...the presence of important exceptions to this view by Umar ibn al-Khattab and al-Hasan al-Basri suggests that the lines were not as clear as the Hadith collectors maintained. Instead, this study suggests that the legal principle, "the basis of ibaadaat is prohibition," was developed and constructed by Maliki and Hanbali jurists over time. Indeed, the current scholarly assumption that this principle represents the consensus of jurists is a testament to the overwhelming influence of Ibn Taymiyyah and Shatibi upon modern scholars.


pg 313

Tuesday, March 10, 2009

the ahmadiyya muhammadiyya way

{ ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ٱبْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ ٱلإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ٱبتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ رِضْوَانِ ٱللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }

57:27


قوله تعالى { وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ٱبتَدَعُوهَا } وصف الله ههنا اهل السنة واهل البدعة اهل السنة اهل الرافة والرحمة واهل البدعة اهل الرهبانية المبتدعة من انفسهم وصف الله قلوب المتمسكين بسنة الانبياء بالمودة والشفقة فى دينه ومتابعة رسوله ذلك المودة من مودة الله اياهم وذلك بالرحمة من رحمة الله عليهم حيث اختارهم فى الازل لانهم خلفاء الانبياء وقادة الامة ووصف الله المتكلفين الذين ابتدعوا رهبانية من انفسهم مثل ترك اكل اللحم والجلوس فى الزوايا للاربعين عن الاتيان الى الجمعة والجماعات لاجل قبول العامة بانهم ليسوا على الطريق المستقيم بل هم متابعون شياطينهم الذين غرتهم فى دينهم بان زينوا فى قلوبهم المحالات والمزخرفات وما كتب الله عليهم الا ابتغاء رضوان الله ورضوان الله هو الشرعية والطريقة الاحمدية المحمدية صلى الله عليه وسلم ثم وصف لهولاء بان ما ابتدعوها من الرهبانية والمجاهدة والرياضة اذا كانت بغير متابعة السنة صارت متروكة قال الله تعالى { فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا } حيث خرجوا من طريق السنة وهكذا حال جهلة زماننا الذين طلبوا الرياسة بالزهد والتعلم والتذكر على رؤوس المنابر وقولهم الزور والبهتان وطعنهم فى الاولياء فلما فضحهم الله عند الخلق بما فى صدورهم من حب الجاه والمال تركوا رهبانيتهم ورجعوا الى ما هم فيه والرعاية عند العارفين محافظة الحل من المحال ومراقبة الانوار بعيون الاسرار

- tafseer Ruzbihan Baqli (d. 404 AH)

------------------------

in tafseer ibn ajiba it says:

قال الورتجبي: وصف الله تعالى هنا أهل السنة وأهل البدعة، أهل السنة: أهل الرحمة والرأفة، وأهل البدعة: أهل الرهبانية المبتدعة من أنفسهم. وصف الله قلوب المتمسكين بسنّة الأنبياء بالمودة والشفقة في دينه ومتابعة رسله، فتلك المودة من مودة الله إياهم، وتلك الرحمة من رحمة الله عليهم، حيث اختارهم في الأزل؛ لأنهم خلفاء الأنبياء، وقادة الأمة، ووصف المتكلفين الذي ابتدعوا رهبانية من أنفسهم، مثل ترك أكل اللحم، والجلوس في الزوايا للأربعين، عن الإتيان إلى الجمعة والجماعات، لأجل قبول العامة، فإنهم ليسوا على الطريق المستقيم، بل هم يتبعون شياطينهم، الذي غوتهم في دينهم، بل زيّنوا في قلوبهم المحالات والمزخافات، وما كتبنا عليهم إلا ابتغاء رضوان الله، ورضوان الله هو في الشريعة والطريقة الأحمدية صلى الله عليه وسلم. هـ. وقوله: " الأربعين " كان العبّاد ينذرون خُلوة أربعين يوماً، فيتخلّفون عن الجمعة والجماعة، والأمر كما قيل: إذا ثبت عدالة المرء فليترك وما فعل، فهو أسلم. والله تعالى أعلم.

Saturday, February 28, 2009

Pointing Finger During Tashahhud

Ibn Abi Zayd al-Qayrawani says in his Risala on Maliki Fiqh:

"While you are saying the tashahhud you put your hands on your thighs, clenching all the fingers of the right hand except your forefinger which you extend with its side uppermost."

Meaning: the side of the finger is facing upwards, while the bottom of the finger is neither facing the sky or the earth.

"There is some difference of opinion as regards the movement of this finger. There are those who say that by holding it straight you are indicating that Allah is one God while those who move it say that doing so repels shaytan. I think they mean by this that you will be reminded in your prayer by moving your finger of what will prevent you, if Allah wills, from becoming forgetful and distracted. Your left hand is laid flat on your left thigh and you neither move it nor point with it."

(http://ourworld.compuserve.com/homepages/aBewley/Page28.html)


Al-Qadi Abu Bakr ibn Al-Arabi said:

وعجباً ممن يقول إنها مقمعة للشيطان

إذا حُركت , واعلموا أنّكم إذا حركتم للشيطان أصبعاً حرّك لكم عشراً , إنما يقمعُ الشيطان بالإخلاص

والخشوع والذّكر والاستعاذة , فأماّ بتحريكه فلا , إنما عليه أن يشير بالسّبابة


Translation:

"And I wonder at he who says it repels the shaytan if it is moved! And know that if you move for shaytan one finger, he will move for you ten. Shaytan is only repelled by sincerity, khushoo' (submissiveness/ reverence/ awe), dhikr, and seeking refuge in Allah from him. But from moving it, no! One should only point with the forefinger."

And he said:

" إياكم وتحريك أصابعكم في التشهد , ولا تلتفتوا لرواية العتبية , فإنها بليّة "

" Beware of moving your fingers in the tashahhud! And don't pay attention to the narration in the Utbiyya, for it is a catastrophe/scourge."

[the narration found in the Utbiyya book that he refers to is a report that someone saw Imam Malik moving his finger in the fajr prayer.]

And most hadiths say that the Messenger of Allah, salla Allahu alayhi wa sallam, used to clench the fingers of his right hand and make a ring, except the forefinger with which he would point.

There is only one narration that he, salla Allahu alayhi wa sallam, moved his finger, and it has been questioned.

The shafi'i al-Bayhaqi said:

يحتمل أن يكون المراد بالتحريك الإشارة بها لا تكرير تحريكها، فيكون موافقـًا لرواية ابن الزبير، وذكر بإسناده الصحيح عن ابن الزبير رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشير بأصبعه إذا دعا لا يحركها» رواه أبو داود بإسناد صحيح

"It is possible that he meant by moving it, pointing with it, not a repetition of movement, and that would make it agree with the narration of Ibn al-Zubayr."

Then he narrated with an authentic isnad back to Ibn al-Zubayr (r.a.) that the Prophet salla Allahu alayhi wa sallam would point his finger in du'a without moving it. It was also narrated by Abu Dawud with an authentic isnad.

Here is a demonstration of the Shafii school's understanding of the tashahhud based on these hadiths:

http://www.youtube.com/watch?v=V4aO5RD6XGw

-------------------------

And I say: If you point with the finger (toward the Kaaba), it is bound to shake a little, and it might appear to some as if you were moving it. However there is no strong evidence for it to be moved, except to raise it when saying the "illa Allah" (except Allah) part of the tashahhud, as mentioned by an-Nawawi and al-Maqdisi.

Now, the Malikis used to be the only people to move the finger, based on the report in the Utbiyya which al-Qadi Abu Bakr ibn al-Arabi attacked, and they moved it from side to side.

Then al-Albani came with a novel interpretation of the weak hadiths of moving the finger, and for the first time in history, he began moving his finger up and down.

The problem is that most of the Salafis who are imitating his ijtihad are doing it differently than he did. He only moved its tip very slightly up and down, while most people today who imitate him raise it up and down.

Here is a video by Al-Albani's student, explaining how al-Albani did it, which is much less distracting to the people praying next to them than how most Salafis do it today. So if you're going to follow al-Albani's weak and innovated opinion, at least do it the way he does it:

http://www.youtube.com/watch?v=s3mXnXM5Dqc


But I remind you of a general principle of Islam, described by Rasool Allah, salla Allahu alayhi wa sallam, which gives evidence against the moving of the finger, and gives support to the stronger hadiths which don't mention the movement:


AbulMalih reported on the authority of a man: I was riding on a mount behind the Prophet (peace be upon him). It stumbled. Thereupon I said: "May the devil perish!" He said: "Do not say: May the devil perish! for if you say that , he will swell so much so that he will be like a house and say, 'By my power'; But say: 'In the name of Allah' for when you say that, he will diminish so much that he will be like a fly".

- Sunan Abu Dawud, Kitab al-Adab, Number 4946



And Allah knows best.

Friday, February 27, 2009

Salaat Nariyya

The Salaat an-Nariyya of sayyidi Ahmad at-Tazi, shaykh of Sayyidi Ahmad ibn Idris, radi Allahu anhum.

http://www.deenislam.co.uk/dua/naariyah.html

http://www.islamicacademy.org/html/Dorood/Durood_Naariya.htm:

Thursday, February 19, 2009

Ibada vs Riyada

تفسير القرآن الكريم/ ابن كثير
٢:١٨٧


وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال رحمة لهم، فقالوا: إنك تواصل، قال: " إني لست كهيئتكم، إني يطعمني ربي ويسقيني " فقد ثبت النهي عنه من غير وجه، وثبت أنه من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان يقوى على ذلك ويعان، والأظهر أن ذلك الطعام والشراب في حقه إنما كان معنوياً لا حسياً، وإلا فلا يكون مواصلاً مع الحسي، ولكن كما قال الشاعر:
لها أحاديثُ من ذِكراكَ تَشْغَلُها عن الشرابِ وتُلْهِيها عن الزادِ
وأما من أحب أن يمسك بعد غروب الشمس إلى وقت السحر، فله ذلك، كما في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تواصلوا، فأيكم أراد يواصل، فليواصل إلى السحر " قالوا: فإنك تواصل يارسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إني لست كهيئتكم، إني أبيت لي مطعم يطعمني وساق يسقيني " أخرجاه في الصحيحين أيضاً


وقد روى ابن جرير عن عبد الله بن الزبير وغيره من السلف: أنهم كانوا يواصلون الأيام المتعددة، وحمله منهم على أنهم كانوا يفعلون ذلك رياضة لأنفسهم، لا أنهم كانوا يفعلونه عبادة، والله أعلم.

Thursday, February 05, 2009

Issues of Disagreement

The Maliki madhhab "has determined...that there is no obligation to enjoin the good and forbid the evil in matters over which there is disagreement."

This "is among the most important rules for realizing coexistence between different school and variant factions. It also guards them against factional and sectarian strife."

- Shaykh Muhammad at-Taaweel.

- فيما قرره الفقه المالكي في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن المختلف فيه لا يجب فيه الأمر بالمعروف ولا النهي عن المنكر، وهي قاعدة من أهم القواعد التي تحقق التعايش بين المذاهب والطوائف المختلفة وتحفظها من الصراع المذهبي والطائفي

الشيخ محمد التاويل: خصائص المذهب المالكي