Saturday, May 05, 2007

جلال الدين رومي - التعصب

هذا العالم أيها الفتى مثل الشجرة
ونحن عليها مثل الثمرات نصف الناضجة
فغير الناضجة منها يشتد تعلقها بالغصن
لأنها غير طيبة ولا تليق بالقصور
وأما حين تنضج وتصير طلبة الشفاه الحلوة
فأن استمساكها بالأغصان يهن على الأثر
فشدة الاستمساك والتعصب سذاجة
ما دمت جنينا فشأنك احتسام الدم


---------
لأن الجنين في بطن أمه يطعم الدم وهو في هذه المرحلة
يشبه فيها الثمرة غير الناضجة المستمسكة بالغصن
وهي التي صور بها الشاعر حال المتعصب
هذا التعصب الذي يدفع صاحبه إلى قسوة تتغذي
وتعيش على الدماء